تطبيق قانون إلتزام السرعة القصوى كفيل بزيادة نسبة الناتج المحلي القومي بحوالي ٪١٫٥

يذكّر رئيس جمعية “كُن هادي” بنتائج إختبار، حول تجاوز السرعة القصوى وتداعياته، أجرته الجمعية خلال عام 2010 في منطقة جبيل بواسطة برنامج معلوماتي متطوّر قدمته الجمعية إلى الصليب الأحمر اللبناني فتبيّن أن ما يفوق ٧٠% من مجمل عدد حوادث السير يعود إلى تجاوز السرعة القصوى.

عرضت الجمعية خلال عام 2010 على رئيس مجلس الوزراء وعلى معالي وزير الداخلية في حينه دراسة يمكن من خلالها تخفيض عدد حوادث السير بنسبة 35% في حال تمّ فقط تطبيق قانون عدم تجاوز السرعة القصوى. وبالفعل، وعلى فترة شهرين من عام 2011، ساهم تطبيق القانون أعلاه بتخفيض عدد حوادث السير بنسبة حوالي %٣٥.

من جهة أخرى، إن كلفة حوادث المرور في لبنان تفوق ١٫٤ مليار د.أ. سنوياً أي ما يمثل 3,3% من الناتج المحلي. وفي حال تمّ الإلتزام بقانون عدم تجاوز السرعة القصوى وبتكثيف حملات التوعية في المناطق اللبنانية كافة وفي المدارس والجامعات بشكل خاص لإحترام حدود السرعة القصوى والإلتزام بها، سوف تنخفض نسبة حوادث المرور بحوالي ٣٥% ما يؤدي بالتالي إلى زيادة نسب النمو بـحوالي ١٫٥% إضافية.

أي أننا يمكننا مساعدة حاكم مصرف لبنان على زيادة نسب النمو إلى حوالي ٪٣    

Value of every life loss on the Lebanon GDP growth

Value of every life loss on the Lebanon GDP growth

Value of Serious Injury

Value of serious injury in a car crash on Lebanon GDP

Launch of Kunhadi Mobile Campaign in Sponsorship by Alfa Telecom

Under the patronage of His Excellency the Minister of Communications, Nicolas Sehnaoui

 

KunHadi Association and Alfa launched the “A call is too costly while driving” campaign which aims at raising awareness of the risks attached to using cell phones while driving.

 

Beirut, March 2013 - Under the patronage of His Excellency the Minister of Telecommunications Nicolas Sehnaoui, KunHadi Association launched in cooperation with Alfa, managed by Orascom Telecom, a campaign called “A call is too costly while driving” aimed at raising awareness of the risks attached to using cell phones while driving, in order to reduce road  accidents. The campaign was launched during a press conference held at the Press Club and attended by the representative of the Lebanese Army Commander in Chief,  General Jean Kahwaji Colonel Najib Khalil; the representative of the General Director of the ISF Major General Ashraf Rifi, Lt. Col. Joseph Moussallem; the representative of the Lebanese Red Cross General Secretary Mr. George Kettanneh, Ms. Rita Salloum; the military police in the UNIFIL under Colonel Luca Petranera; the president of KunHadi Association  Mr. Fadi Gibran, Alfa Chairman and CEO, Engineer Marwan Hayek; as well as a number of military and security officials and figures from the civil society and the Lebanese press and  audiovisual media representatives . The launch was also attended by directors and advisers within the Ministry of Communications in addition to the administrative bodies in Alfa and KunHadi Association.

The conference began with the Lebanese national anthem, followed by a minute of silence for the souls of all road accident victims in Lebanon.

 

Gebran

Mr. Fadi Gebran, President of KunHadi spoke about the causes of road accidents that are increasing annually and explained the risks of using cell phones, and especially of sending SMS while driving. Based on the noteworthy road accident figures at the bottom of this campaign, Gebran highlighted “statistics show that 7 out of 10 drivers talk on the phone or send SMS while driving, and we can assume the other three drivers happened to not receive any call or did not have their cell phones; therefore statistics tell us that 10 out of 10 drivers use their cell phone while driving.”

 

Mr. Fady Gebrane giving his speech

 

In a clear reference to the direct relationship between the use of cell phones while driving and road accidents, Gebran underlined that “In 2011, when the BlackBerry service was suspended in the United Arab Emirates for three days, the rate of road accidents dropped by 20% in Dubai and 40% in Abu Dhabi.” Gebran called for “more accurate statistics regarding the number of road accidents and persons killed or injured due to these accidents,” pointing out that “since its inception in 2006, the KunHadi Association has offered to the Lebanese Red Cross programs and computers to help count road accidents.”

During the conference, Mr. Gebran carried out, in participation with the attendees, a live test showing that people cannot focus on two things simultaneously and this applies also to any person while driving. He declared: “Since all religions prohibit suicide or killing and call for respecting others, we have decided that the message of this campaign should be direct as it shows one of the consequences of using the cell phone while driving, that is, hand amputation.” In conclusion, Gebran thanked all those who have cooperated with the Association in order to realize this campaign, particularly Alfa, “the first and only assistant who helped in delivering this awareness message to the largest number of Lebanese people knowing that the company, being a mobile operator would usually aspire for higher mobile usage by subscribers, took instead the most proper decision which is to rescue people”. Gebran also thanked the “Press Club represented by its president, Mr. Joseph Howayek for hosting the press conference and also M&C Saatchi team for developing the advertising campaign.”

Hayek

Chairman and CEO of Alfa, Engineer Marwan Hayek, thanked all those who helped in creating this campaign, pointing out that “the cell phone has become recently one of the main reasons for not focusing while driving”, “this device that we have wished to be a boon to facilitate communication between people sometimes turned to be a curse, since the cost of a call or SMS, although cheap thanks to Alfa offers, may become very expensive when it endangers our lives.” Hayek underlined that this was the main motive for “us to cooperate with KunHadi to launch this campaign to help reduce the impact of cell phone usage on road accidents, which are rising regularly on an annual basis (4000 roads accidents in 2012 and 6000 wounded and killed people as a result of roads accidents during the same year)”.

Mr. Hayek giving his speech

Chairman and CEO of Alfa, Engineer Marwan Hayek

 

Hayek highlighted that the great subscriber demand for social networking and WhatsApp services, and other similar services and applications, has become an addiction as figures show. For example, Alfa subscribers who have now exceeded 1.825 million, send more than 8 million SMS per day; more than 900,000 out of the total subscribers use smart phones  while 700,000 are now addicted to sending SMS and using WhatsApp while driving.

“Given such figures, we believe that it is our social obligation within our Alfa 4-Life, CSR Program, to raise awareness among subscribers on the proper use of cell phones and the rational use of our services and such applications so as not to turn this into an addiction that may put their lives and the lives of others at risk”, continued Hayek. Hayek concluded with a message from Alfa to its subscribers saying “Nothing is too expensive for you; hence, Alfa will continue to launch offers that  reduce calls and messages costs, but remember that these calls or SMSs may cost you a lot if you’re driving, so always use them with caution”.

Sehnaoui

Finally the Minister of Telecommunications, H.E. Nicolas Sehnaoui highly praised all who have contributed this campaign, calling out for a total cooperation to deliver this campaign message to protect our children and the youth. Sehnaoui also congratulated Alfa and KunHadi for their initiative and the efficiency of the message “A call is too costly while driving” sustained by figures and statistics taken from our daily lives. He addressed the youth by saying: “Manhood is not achieved through speeding; we must be aware that the speeding hobby should not be practiced on public roads.”

In his speech during the conference, the Press Club President Youssef Howayek called on everyone to support this campaign which is important for the safety of all drivers or pedestrians. From her side, M&C Saatchi representative, Ms. Shermine Hraoui explained the idea of ​​the campaign and wished that everyone acts in response to it.

Reads: The Price of a Call While Driving Is Expensive

About KunHadi

KunHadi Association mission aims to ensure citizens safety on the roads and change the driving culture of the Lebanese in general and the youth in particular so that they become serious and responsible.

 

About Alfa

Alfa is the first Lebanese mobile network owned by the Republic of Lebanon and managed by Orascom Telecom. Alfa capitalizes on the vast know-how and international expertise of the Orascom Group of Companies in order to deliver quality and professional solutions for the mobile sector in Lebanon. On October 25, 2011, Alfa was the first mobile operator to launch 3G+ mobile Broadband services in Lebanon. Alfa currently serves 1.8 million subscribers and covers 99% of Lebanon. For more information: http://www.alfa.com.lb

About Orascom Telecom Media and Technology

OTMT is a holding company that has investments in companies with operations mainly in Egypt, North Korea, Pakistan, Lebanon and other North African and Middle-Eastern countries. The activities of OTMT are mainly divided into its GSM, media and technology and cable businesses. The GSM activities include mobile telecommunications operations in Egypt, North Korea and Lebanon. The media and technology division consists of OT Ventures/Intouch Communications Service and the OT Ventures Internet portals and other ventures in Egypt, including LINK Development, ARPU+ and LINKonLINE. The cable business focuses on the management of cable networks. OTMT is traded on the Egyptian Stock Exchange under the symbol (OTMT.CA, OTMT EY).

بالسيارة كلفة المكالمة غالية

برعاية وحضور معالي وزير الإتصالات، نقولا صحناوي     

 

جمعية “كن هادي” وشركة ألفا تطلقان حملة “بالسيارة كلفة المكالمة غالية”

التي تهدف إلى التّوعية على خطورة إستخدام الهاتف الخلوي أثناء القيادة

بيروت، في 26 آذار/مارس 2013– برعاية  وحضور معالي وزير الإتّصالات نقولا صحناوي أطلقت جمعية “كن هادي” بالتعاون مع شركة ألفا، بإدارة أوراسكوم للإتصالات، حملة تهدف
إلى التّوعية على خطورة إستخدام الهاتف الخلوي أثناء القيادة وذلك بهدف الحدّ من حوادث السير تحت عنوان: “بالسيارة كلفة المكالمة غالية.” إطلاق هذه الحملة جرى خلال مؤتمر صحافي أقيم في نادي الصحافة ظهر اليوم، حضره ممثل قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي العقيد الركن نجيب خليل، ممثل مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي المقدّم جوزف مسلّم، ممثل أمين عام الصليب الأحمر اللبناني السيد جورج كتّانة السيدة ريتا سلّوم، الشّرطة العسكريّة في اليونيفيل بقيادة الكولونيل لوقا بيترانيرا، رئيس جمعية “كن هادي” السيد فادي جبران، رئيس مجلس إدارة شركة ألفا ومديرها العام، المهندس مروان الحايك، فضلا عن عدد من الكوادر العسكريّة والأمنيّة، وباقة من المجتمع المدني والوجوه الإعلامية اللبنانية من الوسائل الإعلاميّة المكتوبة والمرئية والمسموعة. كما حضر مديرون ومستشارون في وزارة الإتصالات بالإضافة إلى الهيئة الإدارية في شركة ألفا والقيمون على جمعية “كن هادي.”

إستهلّ المؤتمر بالنشيد الوطني اللبناني تلاه دقيقة صمت على أرواح جميع ضحايا حوادث السير في لبنان.

جبران

ثمّ كانت كلمة السيد فادي جبران، رئيس جمعيّة “كن هادي” الّذي تحدّث عن أسباب حوادث السير الّتي تزيد سنويّا شارحا مخاطر إستخدام الخلوي وخاصّة إرسال الرّسائل القصيرة أثناء القيادة. وفي أرقام لافتة شكّلت دافعا لإطلاق هذه الحملة، تحدّث جبران عن أنّ “الإحصاءات بيّنت أنّ 7 من أصل عشرة سائقين يقومون بالتحدث على الهاتف أو بإرسال رسائل قصيرة أثناء القيادة علما أنّ الثلاثة الآخرين صدفة لم يتلقوا أي مكالمة أو لا يملكون خلويّا وبالتّالي تبيّن الإحصاءات أنّ 10 على 10 من السّائقين يستعملون الخلوي أثناء

القيادة.”

Image

Kunhadi President Fady Gebrane Giving His Speech

وفي إشارة واضحة إلى مدى العلاقة المباشرة بين استخدام الخلوي أثناء القيادة وحوادث السير، لفت جبران إلى أنّه “عند توقّف خدمة البلاكبيري في الإمارات العربية المتحدة على فترة ثلاثة أيّام عام 2011 تراجعت حوادث السير بنسب تتراوح بين 20% في دبي و40% في أبو ظبي.” وتمنّى جبران “وجود إحصاءات أكثر دقّة لعدد حوادث السير وعدد الجرحى والقتلى الّذين يقعون جرّاء هذه الحوادث،” لافتا إلى أنّ “جمعية كن هادي قدّمت منذ إنشائها عام 2006 برامج وكومبيوترات للصليب الاحمر اللبناني للمساعدة في إحصاء الحوادث.”

كما قام السيد جبران بإجراء إختبار حيّ بمشاركة الجمهور أظهر أنّ الإنسان لا يستطيع التّركيز على أمرين في وقت واحد وهذا ما يطبّق على الفرد أثناء القيادة. وقال: “بما أنّ جميع الأديان السماوية تحرم قتل النفس أو قتل الآخر وتدعو إلى احترام الآخر، قررنا أن تكون الرسالة من هذه الحملة مباشرة وتضمنت أحد عواقب استعمال الخلوي عند القيادة أي بتر اليد.” وشكر جبران في الختام كلّ من تعاون في سبيل تحقيق هذه الحملة وخاصّة “شركة ألفا المساعد الأوّل والوحيد الذي ساهم في إيصال رسالة توعية إلى أكبر فئة من اللبنانيين مع العلم أن الشركة وكونها مشغّل خلوي تتمنى استخدام أكبر من قبل المشتركين لخدماتها ولكنّها اتخذت القرار الأصح وهو إنقاذ الإنسان،” كما شكر جبران “نادي الصحافة ممثلا برئيسه، السيد يوسف الحويك على استضافة المؤتمر الصّحافي كما وجّه الشّكر لفريق عمل شركة M&C Saatchi التي قامت بتصميم الإعلان الخاصّ بالحملة.”

 

الحايك

ثمّ كانت كلمة رئيس مجلس إدارة شركة ألفا ومديرها العام، المهندس مروان الحايك الّذي شكر كلّ من ساهم في إعداد هذه الحملة. وأشار إلى “أنّ الهاتف الخلوي بات مؤخّرا أحد أبرز أسباب عدم تركيز السّائق أثناء القيادة، فهذا الجهاز الّذي أردناه نعمة كي يسهّل التّواصل بين النّاس قد يتحوّل في بعض الأحيان إلى نقمة، فتكلفة المكالمة او الرّسالة القصيرة وإن كانت مجانيّة بفضل عروضات ألفا قد تتحوّل إلى مكالمة او رسالة مكلفة جدّا أو قد تعرّض حياة الآخرين للخطر.” ولفت الحايك، إلى أنّ هذا الأمر كان الدّافع الرّئيسي “لتعاوننا كشركة مع جمعية كن هادي لإطلاق هذه الحملة كي نساعد على الحدّ من تأثير استعمال الموبايل على حوادث السير التي ترتفع بشكل سنوي)4000 حادث سير في 2012 و6 آلاف إصابة بين جريح وقتيل نتيجة حوادث السّير في العام نفسه).”

وأشار الحايك إلى أنّ إلإقبال الكبير من قبل مشتركي الخلوي على خدمات التوّاصل الإجتماعي وخدمة الـواتسآب (whatsapp) وغيرها من الخدمات والتّطبيقات المماثلة تحوّل إدمانا، وهو ما تشير إليه الأرقام، بحيث مثلا يقوم مشتركو ألفا الّذين وصل عددهم اليوم إلى أكثر من مليون وثمانمئة وخمسة وعشرين ألف مشترك (1,825,000) بإرسال أكثر من 8 ملايين رسالة يوميّا ومن بينهم هناك أكثر من 900 ألف مشترك يستخدمون الهواتف الذّكيّة (smartphones)  و700 ألفا منهم يقودون سيّارة وباتوا مدمنين على إرسال الرسائل القصيرة واستخدام الــwhatsapp أثناء القيادة.” وتابع الحايك: “نظرا لهذا الأمر، نرى أنّ من واجبنا الإجتماعي ضمن برنامجنا ألفا من اجل الحياة للمسؤوليّة المجتمعيّة توعية المشتركين على الإستخدام الصّحيح للجهاز الخلوي والإستخدام الرّشيد لخدماتنا ولتلك التّطبيقات كي لا يتحوّل هذا الأمر إلى إدمان ويعرّض حياتهم للخطر.” وختم الحايك بتوجيه رسالة من شركة ألفا إلى المشتركين، فقال: “لا شيء يغلى عليكم ومن هنا سنستمرّ في ألفا في تقديم العروضات لتخفيض تكلفة المكالمات والرّسائل عليكم، ولكن هذه المكالمات أو الرّسائل القصيرة قد تكلّفكم غاليا، فاستهلكوها بتركيز ودقّة.”

 

صحناوي

ثمّ تحدّث معالي وزير الإتصالات، نقولا صحناوي الّذي حيّى جميع الّذين عملوا على هذه الحملة، داعيا إلى أن نتعاون جميعا لإيصال الرّسالة من هذه الحملة لنحمي أولادنا وشبابنا. كما هنّأ صحناوي شركة ألفا وكن هادي على هذه المبادرة وفعاليّة رسالة بالسيارة كلفة المكالمة غالية الّتي دعمّوها بأرقام وإحصاءات من حياتنا اليوميّة. وتوجّه إلى الشّباب بالقول: “الرّجولة لا تتحقّق بالسّرعة الزّائدة، وعلينا أن نعي أنّ ممارسة هواية السّرعة لا يجب أن تتمّ على الطّرقات العامّة.”

وتخلّل المؤتمر كلمة لرئيس نادي الصّحافة يوسف الحويك الّذي دعا الجميع إلى تأييد ودعم هذه الحملة المهمّة في سبيل سلامة كلّ فرد يقود سيّارة أو يتواجد على الطّريق، كما كانت كلمة لممثّلة شركة Saatchi M&C السيدة شرمين هراوي التي تحدّثت عن فكرة هذه الحملة متمنّية إستجابة الجميع معها.

انتهى

حملة كن هادي برعاية شركة ألفا للإتصالات، للحد من إستخدام الخليوي أثناء القيادة

حملة كن هادي برعاية شركة ألفا للإتصالات، للحد من إستخدام الخليوي أثناء القيادة

 

نبذة عن “كن هادي”

تعمل جمعية “كًن هادي”  على المحافظة على سلامة المواطنين المرورية وتهدف إلى إلى تغيير ثقافة القيادة لدى اللبنانيين عموماً ولدى الشباب بشكل خاص لتجعلها رصينة ومسؤولة.

 

نبذة عن شركة “ألفا”

“ألفا” هو الاسم التجاري لشبكة الخلوي الأولى في لبنان والتي تتولى شركة “أوراسكوم للإتصالات” إدارتها. تستفيد “ألفا” من خبرة أوراسكوم الغنية في مجال الاتصالات من أجل تقديم حلول عالمية ومهنية لقطاع الاتصالات الخلويّة الـ”جي. إس. إم” في لبنان. في 25 أكتوبر 2011، باتت شركة ألفا أوّل مشغّل خلوي يطلق خدمات الجيل الثالث (البرودباند) في لبنان. يبلغ عدد مشتركي الفا 1.8 مليون مشترك وتغطّي 99% من الأراضي اللبنانية. لمزيد من المعلومات عن “الفا”، بالإمكان زيارة موقع الشركة على العنوان الآتي: http://www.alfa.com.lb

نبذة عن أوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا القابضة

أوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا هي شركة قابضة تملك استثمارات وتدير عمليات تشغيل في شركات خاصة في مصر وكوريا الشمالية وباكستان ولبنان وغيرها من شمال أفريقيا ودول الشرق الأوسط. وتنقسم أنشطة أوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا الى ملكية وتشغيل شبكات المحمول بنظام الجي إس إم، ووسائل الإعلام والتكنولوجيا، وشركات الكابلات. وتشمل أنشطة الجي إس إم عمليات الاتصالات المتنقلة في مصر وكوريا الشمالية ولبنان. تتضمن وسائل الإعلام والتكنولوجيا شركة أوراسكوم تيلكوم فنتشرز / إن تاتش لخدمة الاتصالات وبوابات أوراسكوم تيلكوم فنتشرز للإنترنت وغيرها من المشروعات في مصر، بما في ذلك شركة لينك ديفلوبمنت، و شركة أربو +، وشركة لينك أون لاين. تركز أعمال شركات الكابلات على إدارة شبكات الكابلات.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.