تأثير حوادث السير على النمو الإقتصادي

عرض رئيس جمعية “كُن هادي” السيد فادي جبران في احدى المؤتمرات، مقارنة لعدد تصادم الطرقات السنوية وفق لإحصاءات القوى الأمن الداخلي والتي تظهر بأن عدد الوفيات على طرقات انخفض بنسبة 8% ما بين عامي 2013 و2014من 649 إلى 595 (وذلك بسبب التوعية من قبل القوى الأمنية والجمعيات الأهلية) بالتالي يكون عدد الضحايا على الطرقات في لبنان 14 ضحية لكل 100 ألف نسمة مقارنة مع 6 أو5 ضحايا لكل 100,000 نسمة في الدول النامية

بالإضافة إلى ذلك،تشهد طرقات لبنان ما يزيد عن 14 ألف جريح سنوياً. إن هذا الوضع يكلّف الدولة ما يفوق ال2.2 مليار د.أ. سنوياً أي ما يمثل 5% من الناتج القومي الإجمالي

  .ان تطبيق قانون السير الجديد سوف يساهم في مشاركة لبنان في الخطّة التي وضعتها

الأمم المتحدة في عقد العمل للسلامة على الطرقات من العام 2011 حتّى عام 2020. ويُلزِم الدول بتخفيض عدد ضحايا تصادم الطرقات بنسبة 50 بالمئة

إن كلفة حوادث المرور في لبنان تفوق ١٫٤ مليار د.أ. سنوياً أي ما يمثل 3,3% من الناتج المحلي. وفي حال تمّ الإلتزام بقانون وعدم تجاوز السرعة القصوى وبتكثيف حملات التوعية في المناطق اللبنانية كافة وفي المدارس والجامعات بشكل خاص لإحترام حدود السرعة القصوى والإلتزام بها، سوف تنخفض نسبة حوادث  المرور بحوالي ٣٥ ٪ ما يؤدي بالتالي إلى زيادة نسب النمو بـحوالي ١٫٥% إضافية أي أننا يمكننا مساعدة حاكم مصرف لبنان على زيادة نسب النمو إلى حوالي ٪٣

life1 copy

life2 copy

2 thoughts on “تأثير حوادث السير على النمو الإقتصادي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s